منتديات همس العرب


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ليلة في حضن الموت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرو وهيبة
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 171
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 26/05/2007

مُساهمةموضوع: ليلة في حضن الموت   السبت يونيو 02, 2007 10:20 am

السلام عليكم
ووووووووووووش اخباركم هذي ثاني قصة اكتبها اتمنى ان تعجبكم...


ليلة في حضن الموت
عندما تكون الحياة حليفة لبعضنا فأول شعور يخالجهم هو السعادة والأمان و الراحة التامة ضد أوجاع الحياة، وعندما تصبح الحياة صانعة للراحة الأبدية فتشعر بدفئ حبها والاستقرار فيها ولكنها في كثير من لحظاتها يكون العيش صعب... دون أن نجد كتف نستند إليه في حال وقوعنا..ولا صدر حانيا نبكي عليه حينا تقسو علينا ولا تلك اليد البيضاء التي لطالما تحدث عنها المتألمون في قصصهم...ولكن يبقى الأمل معلقا مع الأقدار...
اعتلى وجه إبراهيم العبوس و الحزن والحيرة التي أرقت أجفانه..
تخرج منه تنهيدة يائس.. " "...
نوال: وش في الحلو زعلان..
يسود الصمت ولم يكن هناك شيء يحرر قيود حيرته..هنا قد رأت جدية الوضع.."حال"
نوال: إبراهيم أنا زعلتك في شيء!!!..
جلست نوال إلى جانب إبراهيم..وقد ملاءتها الحيرة من حاله..ولم تضف أي كلمة أخرى ..أمسك إبراهيم يدها ..وأخبرها بصوت خافت حزين..
:أزعل من الناس كلهم إلا إنتي..
:طيب وش فيك زعلان وشيال هموم الدنيا كلها على رأسك، علمني ليش كل هالحزن...
:أبد سلامتك يا عمري ضغوط العمل والمعاملات الناقصة.
:أكيد بس علشان كذا وإلا....
:أكيد بس هذي، أقول نوال وش رأيك نزور الوالدة صار لنا كثير ما شفناها ولا سألنا عنها..
:كلامك زين العقل وش رأيك في بكرة.
.o.k.:"أوكي" تمام بكرة ،بس لا تنسين تجهزين الشنط.
:ابشر من عيوني.
خرجا من صباح اليوم التالي متوجهين إلى القرية لزيارة والدة إبراهيم، وقد نالهما كل الترحيب بحضورهما، تأتي نوال مسرعة لتسلم على خالتها(أم إبراهيم) وتقبل رأسها الذي غزاه الشعر الأبيض...
:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هلا والله بالغالين تو الديرة ما نورت.
:منورة بوجودك يا خالتي وش أخبارك؟
:الله يسلمك يا نوال، والله دامكم بخير فإحنا بخير.
يرتمي في حضن أمه ويقبل رأسها ويداها، ولم يضع عينه في عين أمه كأنه لا يريد أن يرى عيناي أمه...
:وش أخبارك يمه عساك بس بخير؟
:الحمد لله اقول إبراهيم فكرت بالموضوع اللي قلت لك عنه.
:يمه مو وقت هالكلام، أنا رايح اسلم على أبوي والربع..
نوال تملكتها الحيرة من الحوار الذي دار بين إبراهيم و والدته، تقطع عليها حيرتها والدة إبراهيم..
:نوال وين رحتي، تفكرين فيه صح.
بضحكتها الرائعة.
:لا يا خالتي عاد مو إلى هالدرجة.
:نوال أنا أبي أكلمك بموضوع يخصك انتي و إبراهيم.
:تفضلي يا خالتي سمي.
: انتم صار لكم أكثر من 3سنوات بدون عيال، و زي ما تعرفين هم زينة الحياة الدنيا،صح؟
:كلامك كله صح.
:وأنا أبي أشوف عياله قبل ما أموت، وفكرت انه لو نزوجه لبنت أختي وعد وافرح بعياله، وش رأيك؟..
نوال والصدمة تعلو وجهها والعبرة تخنقها من هول ما سمعت وبصوت منهك..
: بعد عمر طويل يا خالتي، وبالنسبة لزواجه أنا مو من حقي إني احرمه أو اعترض ..
:يعني افهم من كلامك انك موافقة.
هزت نوال رأسها وقد امتلاءت عينيها بالدموع.
:اللي تشوفونه.
: عن إذنك يا خاليتي..
:تفضلي، إذنك معك..
إبراهيم وقد حار في أمره الذي يكون بين التضحية لمراد أمه و حبه لزوجته، ولم يشعر بنفسه إلا وقد ساقته قدماه إلى أمه ليحادثها عن طلبها المؤلم...
:سلام عليكم.
: وعليكم السلام هلا والله بالغالي.
:يمه بالنسبة لموضوعنا انا ما اقدر اتزوج من وعد...
:ليش يا ولدي، الدين حلل اربع..
:يمه صدقني صعبة بعد هالعمر كله اتزوج، وش باقوال لـ"نوال"...
:نوال لا تشيل همها أبشرك نوال وافقت،وان شاء الله ،زواجك الأسبوع الجاي، ألف مبروك يا ولدي.
:يمه وش قاعدة تقولين،انتي علمتي نوال بالسالفة؟
:إيه، يحليلها والله إنها بنت أصول.
إبراهيم في حالة ذهول وتعجب،خيم الليل عليهم وهما في طريق العودة إلى المدينة، وفي أثناء الطريق تهمس نوال بالتباريك..
:مبروك، بس يا ليتك علمتني إن الموضوع اللي كان شاغلك هو زواجك...
:نوال أرجوك لا تفهمين غلط، بس الوالدة كان ودها تشوف...
تقطعه بصوتا حزين..
:لا تكمل أنا عارفه وش اللي تبي تقوله..
يسود الصمت وتبقى عبرات نوال تتزعزع في أعماقها حائرة تبحث عن مستقبلها المنتظر..
تم الزواج وقد ترك ابراهيم همومه خلف ظهر مبتدأ ً حياته الجديدة ،توالت الأيام والسنين و لم ينسى القدر نوال فقد واعدها بروح داخل روحها..
:نوال صحيح الكلام اللي سمعته انت حامل..!
:ايه صحيح.
:بعد كل هالسنين سبحان الله،مبروك حبيبتي..
:الله ما ينسى عباده.
مرت على نوال اعظم واسعد ايام حياتها، حان وقت ولادتها ونقلت الى المستشفى..
:يا رب ساعدها يارب.
تمر الدقائق والساعات على إبراهيم وكانها سنوات طويلة،تقطع تفكره الممرضة..
:sir you have baby(boy).
:الحمد لله ولد...ولد...
ففرح ابراهيم بمولوده وذهب ليراه في الحضانة..
:بعد هالمدة تجي واخيراً بينقال لي يابو وليد اخيراً.....
يمسك ابراهيم بهاتفه الخلوي ليبشر اهله...
:خلوني ابشر امي و الاهل ان وعد قامت بالسلامة وجابت حبيب المنتظر وليد،بس اول اكلم نوال علمها ومنها اسال عنها ...
:الو...
:الو...
:نوال ابشرك ان وعد جابت وليد جابت وليد...!!
:الف مبروك،واكيد انت الان مبسوط صح؟؟؟
:اكيد لان الدنيا مو واسعتني من الفرحة.....
:ابراهيم انا ابي اقوال لك خبر راح يطيرك من الفرحة اكثر وتصير الفرحة فرحتين...
:فرحتين..؟؟
:ابراهيم انا حامل في الشهور الاول..
:نوال من جد،انت حامل.....
سقط ابراهيم ساجدا لله وشاكرا له على هذه النعمة...
توالت اللحظات لحظة تلوى الاخرى، وقد نال ما تمناه بعد صبره الطويل،ابراهيم وقد تاه في ذكريات الماضي ونسي الذهاب الى الشركة....
:ابراهيم الله يهديك توك ما جهزت، الفطور برد وانت توك ما نزلت وبعدين انت ناسي ان العيال وراهم مدرسة...
:يووووووووووووه ذكرتني نسيتهم ونسيت نفسي المهم وليد راح الجامعة وإلا لا؟؟
:ابو وليد وش فيك اليوم ، ايه اكيد راح واخذ معه رنيم علشان يوصلها للجامعة لان الباص راح وتركها..
وفجاة سمع صوت علي قدما من الغرفة المجاورة...
:ميوه بسرعة اخرتني بسرعة..
:يالله صباح خير يعني العنود ما تقدر تمشي يوم من دون صراخها...
الام بضحكة..
:يعني انت ما تعرفها، وبعدين مي تاخرت ومانزلت بدري مو من عويدها تتاخر...
هاتف الاب يررررررررن..
:الو...
:الو...
:اقوال ابو وليد كنك ناسي الدوام...
ابرهيم بضحكة..
:يالله جاي مسافة الطريق بس...
:لا تطول اوكى..
: لا لا ان شاء الله..
والباقي انتظرووووووووووووه
انتظر ارائكم..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ليلة في حضن الموت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس العرب :: همس الشعر والخواطر والقصص :: همس القصص والروايات-
انتقل الى: